منتديات نبتيت
عزيزى الزائر الكريم .. اهلا ومرحبا بك فى منتديات نبتيت .. الموقع الاول والرسمى لقرية نبتيت ..يحتوى على كل ماهو جديد ومتميز فى جميع المجالات بالاضافة الى كل ما يخص قرية نبتيت ..بالاضافه الى كل ما يخص الشيخ انس جلهوم ابن قرية نبتيت .. من تسجيلات وصور واخبار



نتمنى منك الاشتراك معنا .. والدخول اذا كنت عضوا

أبوظبي تطلق أكبر جائزة للكتاب في العالم باسم الشيخ زايد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أبوظبي تطلق أكبر جائزة للكتاب في العالم باسم الشيخ زايد

مُساهمة من طرف ahmed shehata في الأحد نوفمبر 29, 2009 7:09 pm

أطلقت إمارة أبوظبي الثلاثاء الماضي جائزة الشيخ زايد للكتاب بقيمة إجمالية تصل إلى 7 ملايين درهم، لتكون بذلك الجائزة الأضخم على مستوى العالم في هذا المجال.

وفي كلمة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة راعي الجائزة ألقاها نيابة عنه الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شئون الرئاسة قال فيها: إن الكتاب هو وعاء العلم والحضارة والثقافة والمعرفة والآداب والفنون والأمم لا تقاس بثرواتها المادية وحدها وإنما تقاس بأصالتها الحضارية والكتاب هو أساس هذه الأصالة والعامل الرئيس على تأكيدها.
وتهدف الجائزة التي تغطي جميع أنحاء العالم العربي إلى تشجيع المبدعين والمفكرين في مجالات المعرفة والفنون والثقافة العربية والإنسانية وتكريم الشخصية الأكثر عطاء وإبداعا وتأثيرا في حركة الثقافة العربية بالإضافة إلى المساهمة في تشجيع الحركة الثقافية والإبداعية من خلال الكتاب تأليفا ونشرا وترجمة وتوزيعا.
من جانبه قال الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للثقافة والتراث: إن الجائزة تتكون من تسعة أفرع هي: جائزة زايد في التنمية وبناء الدولة وجائزة زايد لأدب الطفل وجائزة زايد للمؤلف الشاب وجائزة زايد للترجمة وجائزة زايد للآداب وجائزة زايد للفنون وجائزة زايد لأفضل تقنية في المجال الثقافي وجائزة زايد للنشر والتوزيع وجائزة زايد لشخصية العام الثقافية .
وأكد أن الجائزة تهدف إلى تحقيق جملة من الغايات والأهداف النبيلة تتمثل في المساهمة في تشجيع النشر العربي وحث الناشرين على تقديم كل ما يساهم في الارتقاء بالعقل العربي ورفد الثقافة العربية بما هو جديد ومميز ومواكب لقضايا العصر.
كما تهدف الجائزة إلى تنشيط حركة الترجمة الجادة ودعم الأعمال المميزة التي تسهم في رفع مستوى العلوم والفنون والثقافة في الوطن العربي والاهتمام بأدب الطفل العربي.
من جهته أكد محمد خلف المزروعي: إن الجائزة تسعى لاستحداث نقطة جذب وتحفيز للثقافة والمثقفين والناشرين العرب بما يسهم في تطوير الهوية والمشهد الثقافي العربي وذلك من خلال التركيز على المبدعين والمتفوقين العرب في مجالات التأليف والنشر.
وقال: إن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث قامت منذ مطلع إبريل الماضي وفي إطار حرصها الكبير على أن تصل بالجائزة لمصاف الابتكار والإبداع بتشكيل لجان متخصصة تضم خبراء ومختصين في مجال الفعاليات الثقافية والجوائز الإبداعية على مستوى المنطقة والعالم .
وأشار إلى أن هذه اللجان عملت بالتعاون مع عدد من أبرز المثقفين والكتاب لخلق تصور رئيسي تحدد من خلاله آلية عمل الجائزة ثم عُرض هذا التصور على عدد آخر من المفكرين والمثقفين والمبدعين الذين أبدوا تعاونا وحماسا كبيرين قاد لاعتماد التصور النهائي للجائزة بهدف تفعيل صناعة الكتاب والنشر والترجمة في العالم العربي.
وأوضح انه تم تشكيل لجنة عليا للجائزة برئاسة معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس الهيئة وعضوية كل من مدير عام الهيئة الإعلامي والكاتب تركي الدخيل وجمعة القبيسي الوكيل المساعد لشؤون دار الكتب الوطنية ويورغون بوز مدير معرض فرانكفورت الدولي للكتاب.
وقد تم تشكيل مجلس استشاري للجائزة يضم كلا من راشد صالح العريمي أمينا عاما للمجلس وعضوية كل من ناصر الظاهري والدكتور علي راشد النعيمي من دولة الإمارات والدكتور عبدالله الغذامي من السعودية والدكتور صلاح فضل من مصر والدكتور رضوان السيد من لبنان والدكتور محمد الرميحي من الكويت والشيخة مي الخليفة من البحرين والدكتور سعيد بنسعيد العلوي من المغرب.
ويقوم المجلس الاستشاري للجائزة بدوره بتشكيل خمس مجموعات من لجان التحكيم لمختلف فروع الجائزة بحيث تتكون كل مجموعة من ثلاثة أو خمسة خبراء توزع عليهم الأعمال حسب تخصصها في كل من العلوم الاجتماعية والآداب والفنون وتكنولوجيا الثقافة والترجمة والنشر والتوزيع بحيث يُراعى في تشكيل لجان التحكيم تمثيل التخصصات المختلفة .
وبحسب أنظمة الجائزة فان اللجنة العليا عن الجائزة ستفتح باب الترشح والترشيح في نهاية إبريل من كل عام كما وتحدد اللجنة تاريخ انتهاء التسجيل في الجائزة مشيرا إلى إن المجلس الاستشاري سيتلقى نتائج اجتماعات لجان التحكيم ويقرها قبل التصديق عليها من قبل اللجنة العليا في مارس من كل عام على أن يتمّ الإعلان عن الفائزين مع انطلاق فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب ليكون حفل توزيع الجوائز على الفائزين خلال انعقاد دورة المعرض .
واعلن المزروعي أن المكتب التنفيذي للجائزة وبشكل استثنائي جاهز لاستقبال طلبات المشاركة بالجائزة في دورتها الاولى لعام 2007 اعتبارا من يوم الإعلان عن الجائزة (الثلاثاء الماضي) ولغاية منتصف يناير القادم على أن يتم تكريم الفائزين خلال فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته السابعة عشرة والتي تقام خلال الفترة من 4 ولغاية 13 إبريل القادم.
من جانبه قدم راشد العريمي أمين عام الجائزة شرحا عن جائزة الشيخ زايد للكتاب باعتبارها جائزة مستقلة ومحايدة وتعد حدثا ثقافيا فريدا من نوعه على مستوى العالم وتقوم وفق أسس علمية وموضوعية أساسها العمل الإبداعي والتميز فيه دون النظر لأية معايير أخرى .وقال: إن هذه الجائزة التي تبلغ القيمة المادية لها سبعة ملايين درهم يمنح الفائز في كل فرع من فروعها التسعة مبلغا وقدره 750 ألف درهم وميدالية ذهبية تحمل شعار الجائزة المعتمد إضافة لشهادة تقدير للعمل الفائز في حين تبلغ قيمة جائزة شخصية العام الثقافية مليون درهم .
وأوضح العريمي أن جائزة زايد في التنمية وبناء الدولة تشمل المؤلفات العلمية في مجالات الاقتصاد والاجتماع والسياسة والقانون والفكر الديني من منظور التنمية وبناء الدولة في الإطار النظري أو بالتطبيق على تجارب محددة. أما جائزة زايد لأدب الطفل فتشمل المؤلفات الأدبية والثقافية المخصصة للأطفال في مراحلهم العمرية المختلفة سواء كانت إبداعا تخيليا أم تبسيطا للحقائق التاريخية والعلمية في إطار فني جذاب.
وفيما تختص بجائزة زايد للمؤلف الشاب بالمؤلفات العلمية والأدبية والثقافية التي تدخل في مجال العلوم الاجتماعية أو الآداب والفنون وتكنولوجيا الثقافة شرط ألا يتجاوز كاتبها أربعين عاماً وأن تشهد بنبوغه. أما جائزة زايد للترجمة فهي عبارة عن المؤلفات المترجمة مباشرة عن لغاتها الأصلية من وإلى اللغة العربية في مجالات العلوم الاجتماعية والآداب والفنون وتكنولوجيا الثقافة بشرط حفاظها على حقوق الملكية الفكرية ودقة اللغة وأمانة النقل.
وفيما تشمل جائزة زايد للآداب المؤلفات المكتوبة في فروع الأدب المختلفة من شعر
وقصة ورواية ومسرح سواء أكانت أعمالاً إبداعية أم دراسة نقدية. وبالنسبة لجائزة زايد للفنون ذكر العريمي في تقديمه بأنها تشمل المؤلفات المكتوبة في مجالات الفنون التشكيلية من رسم وخط عربي ونحت وعمارة كما تشمل ما يكتب عن الموسيقى والسينما والتليفزيون وما يتعلق بفنون الصورة والوسائط الرقمية مشيراً إلى أن جائزة زايد لأفضل تقنية في المجال الثقافي تهتم بالمؤلفات المكتوبة أو المسجلة رقمياً أو براءات الاختراع لإحدى التقنيات العلمية التي تسهم في إنتاج الثقافة أو تسجيلها أو تشكيل بعض خواصها أو براءات تساعد على تطويع اللغة العربية لاستيعاب أوعية المعلومات الرقمية سواء صدرت عن أفراد أو مؤسسات بحثية.
أما جائزة زايد للنشر والتوزيع فقد أفاد العريمي بأنها تمنح لأفضل ناشر أو موزع أو مؤسسة للنشر والتوزيع تجمع بين مراعاة الكم والكيف في إصدار الكتب المنوعة في مختلف المجالات مع مراعاة شروط الجودة في الطباعة والإتقان في الإخراج وأداء حقوق الملكية الفكرية والتقدم في صناعة الكتاب وآليات تسويقه فيما تمنح جائزة زايد لشخصية العام الثقافية لإحدى الشخصيات الثقافية البارزة على المستوى العربي أو الدولي على أن يكون لها إسهامها الواضح في إثراء الثقافة العربية إبداعا أو فكرا وأن تتجسد في أعمالها أو نشاطاتها قيم الأصالة والتسامح والتعايش السلمي .
ويشترط في جميع الفروع أن يكون المرشح قد أسهم في تنمية الفكر والإبداع في الثقافة العربية وأن يكون النتاج الإبداعي للمرشح منشورا في شكل كتاب ورقي أو إلكتروني أو سمعي ولم يمضِ على نشره أكثر من سنتين وأن يكون المرشح لجائزة النشر والتوزيع ملتزماً بنشر وتوزيع الأعمال كما وكيفا بما يُساهم في رفع الوعي والسمو بالفكر والنهوض بالثقافة العربية وأن يكون ملتزماً بحقوق الملكية الفكرية ويكون توزيعه محققا لنسب عالية وشاملا للدول العربية .
وأكد أن جائزة النشر والتوزيع تمنح للمؤسسات البحثية ودور النشر والتوزيع الخاصة على تميزها في مجال النشر خلال خمس سنوات وفي حقول معرفية معينة وأن يكون الكتاب المرشح لجائزة الترجمة مأخوذا من اللغة الأصلية مباشرة وحاصلا على حقوق النشر باللغة العربية .
وقال العريمي: يجوز ترشيح المبدعين للحصول على إحدى الجوائز من عدة جهات هي المبدع شخصياً والاتحادات الأدبية والمؤسسات الثقافية والجامعات وثلاث من الشخصيات ذات المكانة الأدبية والفكرية موضحا أن ترشيح شخصية العام الثقافية يجري من خلال المؤسسات البحثية والثقافية كما لا تمنح الجائزة لعمل سبق له الفوز بجائزة عربية أو أجنبية.
وسيتم إشهار الجائزة و تسجيلها في الهيئات العربية والدولية المختصة ومنها منظمة اليونسكو، حيث تم وضع خطة إعلامية تتناسب مع أهميتها وتهدف لاستقطاب مختلف المشاركات والترشيحات المتميزة بحيث تشمل الخطة وسائل الإعلام المحلية والعربية والدولية ويقوم بها المكتب الإداري للجائزة..
كما سيتم إطلاق موقع متميز للجائزة على الشبكة الدولية للمعلومات- الإنترنت باللغتين العربية والإنجليزية بما يتناسب ورصانة الجائزة ومكانتها.

ahmed shehata
مشرف 5 استارز
مشرف 5 استارز

عدد المساهمات : 405
تاريخ التسجيل : 09/10/2009
العمر : 22
الموقع : ahmedshehata2009.ibda3.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى