منتديات نبتيت
عزيزى الزائر الكريم .. اهلا ومرحبا بك فى منتديات نبتيت .. الموقع الاول والرسمى لقرية نبتيت ..يحتوى على كل ماهو جديد ومتميز فى جميع المجالات بالاضافة الى كل ما يخص قرية نبتيت ..بالاضافه الى كل ما يخص الشيخ انس جلهوم ابن قرية نبتيت .. من تسجيلات وصور واخبار



نتمنى منك الاشتراك معنا .. والدخول اذا كنت عضوا

قصة مدينة إرم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة مدينة إرم

مُساهمة من طرف mahmoudbrkat في الأربعاء سبتمبر 30, 2009 1:31 am


________________________________________


بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى : { إرم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد }

مدينة ( إرم )
قال عنها الصحابي /عبدالله بن قلابة الأنصاري (رضي الله عنه ) : والله إن هذه هي الجنة التي وعد الله بها عباده المتقون .

قال مقولته هذه وهو واقف على بوابة مدينة إرم والتي شيَدها ملك من ملوك الأرض والذي دعاه هود عليه السلام إلى توحيد الله وعبادته حيث سأل الملك : وماذا لي عند ربك إن أنا أجبتك لتوحيده ؟ فأجابه نبي الله هود الجنة ) فسأل الملك عن وصفها ؟ فوصف هود عليه السلام للملك مما فيها . فقال الملك : أنا أستطيع أن أبني مثل جنة ربك فلا حاجة لي بتوحيده !!!

فأمر الملك أمراءه وقواده ووزرائه بالتحرك في شتى بقاع الارض وجمع الذهب والفضة والجواهر والآلئ والأحجار الكريمة والعاج وكل ماهو ثمين وكافة أنواع الستر والحرير والديباج والمسك والعنبر وكل أنواع الشجر والطير والحجر ......
وأمر بطلب أمهر المهندسين وأفضلهم والبدء بإنشاء مدينة ( إرم ) .

فبنى فيها حسب ما روي الف قصر مبنية من الذهب والفضة والألماس وفرشها حرير وديباج وكل ماهو نفيس وغالي وكانت بعدد أمراءه وجعل الأنهار تجري من تحت القصور محاكاة لما وصف له عن الجنة وجعل تراب مدينة ( إرم ) من المسك وحصبائها لؤلؤ وأحجار كريمة ثمينة وحشيشها الزعفران وسور المدينة بني بلبنة من ذهب ولبنة من فضة وغرس الشجر بروعة خيالية وجعل محل ثمر الشجر ياقوت وزمرد وكان له قصره الخاص الذي لا تضاهيه بقية القصور في الروعة والجمال وحسب ما روي بأنه يعجز اللسان عن وصف إرم ) ويكفي قول الله عز وجل : ( التي لم يخلق مثلها في البلاد ) ، وقد طمسها الله وأخفاها بقدرته عن أنظار عباده ولم تتغير لساعتنا هذه كما هي وبشكلها موجودة وروي أنها في اليمن .
ومن أمة محمد صلى الله عليه وسلم لم يرها سوى الصحابي (عبدالله بن قلابة الأنصاري ) حين ضلت إبله فأخذ يبحث عنها وأثناء بحثه رأى شيئا يبرق ومن شدة لمعانه لا يستطيع النظر اليه وكانت الشمس خلفه فأستغرب هذا الشئ فأتجه اليه وحين وصل وجد هذه المدينة فسار حولها من الخارج فأزداد إستغرابه من البناء فدخل اليها وتجول في قصورها وحين تأكد له ما يراه قال مقولته وأخذ من ترابها وحصبائها وفرشها وما خف وزنه للتدليل على ما سيرويه لمعاوية ابن ابي سفيان في الشام وخرج من المدينة ووضع علامة عند بابها وحين وصل الى الشام وروى ما رأى قال له معاوية : ياعبدالله في اليقظة رأيتها أم في المنام ؟ فقال : في اليقظة وهذا ما أخذته منها .
فأرسل معاوية بطلب حبر من أحبار اليهود وحضر الحبر وسأله معاوية عن ما روي له فقال الحبر : هذا صحيح وإنها (إرم) وقد أخفاها الله عن عباده ولن يراها من أمة محمد إلا عبدالله بن قلابة ولم يكن هذا الحبر يعرف عبدالله ولم يراه قبل ذلك وحين التفت للجالسين رأى عبدالله فقال لمعاوية : هذا هو الذي يراها من أمة محمد !!!!!





ولنا في السلف لعبر ،،،،
مع خالص ودي وتقديري لجميع القائمين على المنتدى إدارة ومشرفين ومعدين متمنيا لهم الرقي والتقدم بثقة وجدارة .
متمنيا أن يجد أول موضوع لي بهذا المنتدى الرضا والقبول من الزوار والأعضاء الأفاضل ، وما الكمال إلا للمولى عز وجل فلا تبخلوا علي بنصح أو إرشاد أو نقد بناء فما أنا إلا مجتهد أخطئ وأصيب والله ولي التوفيق ،،،،،،

mahmoudbrkat
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 29/09/2009
العمر : 28

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى